منتديات الانبا تكلا هيمانوت
 
jquery Ads



التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا

العودة   منتديات الانبا تكلا هيمانوت > المنتدى المسيحى > منتدى المرشد الروحى

الملاحظات

Tags H1 to H6

منتديات الانبا تكلا هيمانوت

من كنوز قيامة المسيح المقدسة

من كنوز قيامة المسيح المقدسة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-17-2012, 10:32 PM
حبيب يسوع غير متواجد حالياً

 

avatakla من كنوز قيامة المسيح المقدسة

من كنوز قيامة المسيح المقدسة

كنوز قيامة المسيح المقدسة

1– تحت الألم ولكن فوق الضعف !!
" كمُضِلِّين ونحن صادقون. كمجهولين ونحن معروفون. كمائتين وها نحن نحيا. كمؤدَّبين ونحن غير مقتولين. كحزانى ونحندائماً فرحون. كفقراء ونحن نغني كثيرين كان لا شيء لنا و نحن نملك كل شيء. "
( 2 كو 8 – 10 ) .
" مُكْتَئِبِينَ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لكِنْ غَيْرَ مُتَضَايِقِينَ. مُتَحَيِّرِينَ، لكِنْ غَيْرَ يَائِسِينَ. مُضْطَهَدِينَ، لكِنْ غَيْرَ مَتْرُوكِينَ. مَطْرُوحِينَ، لكِنْ غَيْرَ هَالِكِينَ. حَامِلِينَ فِي الْجَسَدِ كُلَّ حِينٍ إِمَاتَةَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لِكَيْ تُظْهَرَ حَيَاةُ يَسُوعَ أَيْضًا فِي جَسَدِنَا المائت " (2كو 4 : 8- 11 ) .
" لذلك لا نفشل بل و ان كان انساننا الخارج يفنى فالداخل يتجدد يوما فيوما "
(2كو 4 : 16) .
قيامة المسيح هى سر غنى البشرية فى الفرح الحقيقي ، إذ لم تعرف البشرية هذا الفرح الحقيقي الا بعد قيامة المسيح وانتصاره على الموت ، ولم يكن لها أن تعيش فى ظل السعادة الدائمة لولا هذه القيامة المباركة ، هذا ما دفع الطوباوي بولس ان يقول " ان كان لنا في هذه الحياة فقط رجاء في المسيح فاننا اشقى جميع الناس
(1كو 15 : 19)
ولكن قد يفهم خطأ أن القيامة مع المسيح تعنى انتهاء دعوته للبشرية وإيصائه بحمل الصليب ، وهنا الجرم والخطأ والانحراف عن قصد الانجيل ومفهوم القيامة ، لأن دعوة المسيح فى الانجيل لحمل الصليب ، الذى هو شرط تبعيته وأساس نجاح الاستمرار فى تبعيته ، دعوة لم توقفها أحداث القيامة " السماء و الارض تزولان و لكن كلامي لا يزول "
(مر 13 : 31) ،
كما ان مفهوم القيامة لا يعنى الحياة فى ظل أمجادها بل ألم ، بل ستكون هذه الامجاد باقية طالما بقى الألم ، وما لا فلا .. هذا ما سوف يوضح من خلال النقاط التاليه :
+ كثيرون ابتعدوا عن تبعية المسيح ظنا منهم أن عدم نوالهم ما كانوا يرجونه من انتصارات دائمة وباقية فور كل جهاد روحي هو علامة على رفض المسيح لتبعيتهم له و رذلا لما قدموه من إنسحاق وطلبات وتضرعات ، ونسوا أن الإنسان طالما يحيا فى الجسد فهو تحت الألم كل حين وأن القيامة الأولى لا تمنع مجىء الألم بل تحمى الإنسان من الفشل والانحراف واليأس ..
+ القيامة مع المسيح تهب الإرادة الطيعة لعمل إرادته حتى المنتهى ، وإن عجزت هذه الإرادة يوما عن طاعة الحق فسوف لا تفتر روح قيامة المسيح عن ملاحقة كل ما كان سببا فى تعطيل هذه الإرادة عن القيام بدورها فى طاعة الحق والخضوع له ، لأن الله ليس بظالم حتى ينسى عمل المسيح الخلاصي من أجل ضعف البشرية وعجزها قبل الصليب والقيامة و الفداء ..
+ القيامة هى المجال المبارك الذى يفرح من خلاله الإنسان بالرب ، ولكن هذا لا يمنع من القول بأنها ليست ملجأ يمنع عنه الألم من أجل الرب ..
+ لا خوف فى المسيحية لان القيامة طرحت الخوف إلى خارج ..
+ النفس التى قامت مع المسيح لا تكون بمنأى عن الألم والتجربة ، ولكن ستكون دائما فى ظل عنايته الله وعمل محبته وخلاصه ...
+ النفس التى قامت مع المسيح لا تكون بمنأى عن الخسارة فى معترك الحياة ولكن ستظل كل حين فى معرفة كبيرة بكيفية الانتصار والفرح والتجديد ، ومن ثم ستكون قريبة من النصرة والملكوت والإكليل ...
+ النفس التى قامت مع المسيح لا يعنى تحررها من موت الخطية أنها صارت محصنة من المرض والضعف والسقوط أحيانا ، ولكنها تستطيع دائما أن ترجع وتتعافى وتتقوى ...
+ إذا كانت القيامة فرصة للتوقف عن الجهاد والصراع ضد رغبات الجسد و ميول النفس الباطلة ، فلنتوقف أيضا عن الصلاة وضبط النفس وعمل الرحمة ، باعتبار أن هذه الأمور هى الثلاثة من أهم ركائز الحياة المنتصرة ...
+ قيامة المسيح لا تمنع محاربة العدو لنفسك ، طالما أن المحاربة مقررة لامتحان إيمانك واختبار عف نفسك وطهارتها واستحقاقك نصيبا أكبر من قيامة المسيح ، وبقدر ما يكون الانتصار بقدر ما يكون الامتلاء أكثر من روح قيامة المسيح والتمتع بأمجادها ، أما النفس التى لا تستطيع أن تحقق انتصار فى معركة الإيمان بعد نوالها من روح قيامة المسيح فلا أستطيع ان أتكلم عن قدر ما سوف يلحق بها من تعاسة وفشل وانكسار وحرمان ..
+ متى أخذ الإنسان من روح قيامة المسيح :
سوف لا يخشى المجهول لانه سيمتلأ من سلام الله..
سوف لا ترهبه المخاطر والأهوال ، لأنه فى يقين بأن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله ..
سوف لا يضعف أمام التحديات والعثرات والمعوقات ، لأن قوة القيامة تغلب كل قوة أخرى غريبة و مضادة ..
سوف لا يبالى بالفقر والمرض والعوز ، لأنه ارتفع عن الأرضيات بقوة صليب و قيامة المسيح ..
سوف لا تعطله الضيقات والمحن و الاضطهادات عن عبادته النقية و محبته للرب ، لأن إيمانه يفوق كل حسد الشيطان وتجاربه .
سوف لا يعرف كيف يحقد ويكره ويجور ، لأنه حيث وجد الإيمان وجدت النقاوة والعفة والضمير الصالح ..
سوف يتحرر من كل كسل وأنانية وفتور ، لأن فرح القيامة يهب للنفس أن تعبد الرب من كل القلب والفكر والإرادة بلا توقف أو ملل ..
سوف لا يفكر فى كيفية الانتقام والتشفي والعداء ، لأن القيامة تنير القلب وتطرد منه كل فساد وآثم وشر ..
سوف لا يتذمر وقت الألم وفى ساعة التجربة ، لأن القيامة تهب الرجاء والرجاء يحطم كل خوف ويأس وضعف ..
سوف لا يخجل من الكرازة بإنجيل المسيح وموته ، بل سيجاهر بحق الإنجيل وعظمة موت المسيح فى كل زمان و مكان ..
سوف لا يهدأ عن الاعتراف بقيامة المسيح وأمجادها ، بل سيحلو له دائما الحديث عنها و عن أمجادها فى وقت مناسب وغير مناسب ..
سيكون لسان حال كل حين : " من يضعف وأنا لا أضعف. من يعثر وأنا لا ألتهب "
(2كو 11: 29) ...
صديقي ، ليس من الحكمة أن نتجاهل غنى قيامة المسيح ومجد عمل هذه القيامة فى الحياة ، كما لا يمكن أن نغفل عن حقيقة هامة وهى أن النفس المحرومة من بركات القيامة هى التى رفضت العيش فى ظل هذه البركات المغيرة للحياة .. لا تيأس ، لأن القيامة هى عمل مستمر فى حياة المؤمن لذا تستطيع الآن أن تأخذ من روح قيامة المسيح ما يجعلك ابنا سعيد ومباركا ، بل وتصير بروح هذه القيامة فى الارتفاع والمجد كل حين ، حقا سوف لا تكون سببا فى رفع الألم عنك ولكنها ستهب لك الحياة فوق كل ألم وضعف وعجز ، وإن اشتدت بك الحرب وحمى الأتون سبعة أضعاف . لك القرار والمصير !!
كنوز قيامة المسيح المقدسة

2 – الفرح الحقيقي والدائم بالرب رغم كل تجربة و حزن وضيق
" كحزانى ونحن دائما فرحون "
(2كو 6 : 10)
ظهور السيد للتلاميذ بعد قيامته كان حدثا مغيرا لمشاعرهم و أفكارهم بل ولكل حياتهم ، إذ وهب لهم هذا الظهور أن يمتلئوا فرحا " ففرح التلاميذ اذ راوا الرب "
(يو 20 : 20) ،
ولكن ليس كفرح العالم الذى يُنزع بعد حين ويكون سببا فى وجع القلب ، بل من الفرح السمائي والحقيقي الذى يتحدى التجارب والمحن والضيقات ..
ولا ريب ان هذا الفرح هو الذى وهب لهؤلاء التلاميذ القوة على الكرازة والشهادة والموت لأجل أسم المسيح ،
هذا بالإضافة إلى ان ظهور السيد وإعطائه السلام لهم أيضا ليس فقط برهان على انه هو الحق بل وإنقاذا لنفوسهم من الضلالة والانقياد للتيارات الفكرية المعادية لرسالة المسيح وشخصه المبارك ، فمما لا شك فيه أنه كان من المؤكد هلاك البعض منهم ، إن لم يكن كلهم ، ما لم يظهر لهم السيد ويعلن قيامته لهم ، وصدقت كلمات الوحي المبارك " بلا رؤية يجمح الشعب .. "
(ام 29 : 18)
لذا كان التلاميذ فى أشد الحاجة لهذا الظهور الذى ملأ حياتهم فرحا ، بل يقينا ، بل قوة على الكرازة والشهادة والموت من أجل المسيح
ولاحظ معى صديقي ما يلى :
+ يستطيع فرح قيامة المسيح ان ينزع من النفس كل انشغال باطل و ارتباط غير مقدس ، وهذا ليس بالامر الغريب ، لأنه لا يوجد شىء مفرح للنفس ويلذذها مثل فرح قيامة المسيح ، هذا ما يجعل النفس ، العاقلة ، تؤثر هذا الفرح الحقيقي مفضلة اياه عن كل فرح أخر ، لأن كل فرح أخر هو باطل وزائل وقد يكون سببا فى الهلاك والندامة والتعاسة كل حين ، أما الفرح بقيامة المسيح فهو سر القوة والسلام والعيش الدائم فى ظل الحق وتبعيته إلى المنتهي ...
+ " فى العالم سيكون لكم ضيق " ، لكن وعد الرب قائم وحاضر كل حين " أراكم فتفرح قلوبكم ، ولا ينزع أحد فرحكم منكم "
( يو 16 : 22 ) ..
حقا لقد امتلأ العالم من الشر الذى هو كفيل بان يسلب كل سعادة الإنسان وفرحه ، ولكن فرح الرب يبقى ويدوم ويجعل من النفس آية فى الأرض كلها ، ولكن يعوزنا أن نطلب هذا الفرح كل حين ولا نتوقف عن هذا الطلب حتى نمتلأ بالقدر الكفيل ليس فقط بنزع كل حزن فى داخلنا بل إلى القدر الذى لا يجد معه الحزن فرصة للدخول إلى أعماقنا ...
+ فرح القيامة يغير النفس ويجددها ، إذ انه لا يمكن الاعتماد على بديل أخر فى تجديدها ، ومن ثم فلا نمو وارتقاء فى حياة الرافضين لهذه القيامة ..
+ فرح القيامة يزيد النفس إيمانا وثباتا فى الرب بل وسلاما من كل ما هو عتيد أن يأتي على الحياة أبان سيرها فى برية هذا العالم ..
+ كثيرا ما تعطل شهواتنا فرحنا بقيامة المسيح . فبينما تعمل فينا روح هذه القيامة بغية وصولنا إلى الامتلاء من الفرح الحقيقي تطارد شهواتنا كل فرح من الرب ، ولا يبقى فى داخلنا من ثم سوى الحزن والآسف والندم ومرارة السقوط .. ولكن لا لليأس ، لأن قيامة المسيح هى عمل مستمر وكنز مفتوح يستطيع أن يغني ويفرح كل نفس و يضرم فيها نار الشبع الحقيقي والدائم بالرب حتى لا تكون لها اشتياق بعد لما هو بعيد عنه ..
+ الفرح بقيامة الرب لا يعنى عدم تعرض نفوسنا للحزن الذى بحسب مشيئة الرب ، فهذا هو الحزن الذى يساعد على الثبات فى الرب والنمو فى النعمة ، كما أن الثبات فى الرب والنمو فى النعمة إشارات حقيقية للحياة فى ظل قيامة المسيح المباركة ، أما الحزن الرديء فهو الذى نجلبه على نفوسنا ثمرة طاعتنا لشهواتنا والذى يكون سببا فى مفارقة روح القيامة لحياتنا ، وهذا ما يحرمنا ، من ثم ، من فرح القيامة وما يحمله هذا الفرح لأرواحنا من قوة وسلام وغيرة مقدسة واشتياق دائم لملكوت الله وشركة ميراث القديسين ..
+ لا يمكن فصل الفرح الحقيقي عن المشاركة الدائمة وبحق فى مائدة الرب ، الافخارستيا ، والتى بها ينال المشترك فرحا لا ينطق به ومجيد ، كما ان فرح المؤمن بالرب بعد المشاركة فيها علامة قوية على أن الافخارستيا ليس طقس أجوف عديم الفائدة ، بل شركة حية ومقدسة ، كوعد الرب ، إذ أنها استمرار لذبيحة الصليب ، ولهذا لا يستطيع المشارك باستحقاق فى هذه الذبيحة أن يسكت عن التسبيح للرب ، وهذا التسبيح هو علامة الفرح بروح قيامة المسيح ..
+ ليس من العجيب أن تهب قيامة المسيح فرحا لقلوب التلاميذ ، بل ولكل القلوب ، لأنها غلبة وظفر و انتصار ، لا على نفر من البشر، بل على سلاطين ورؤساء ، بل على اجناد الشر الروحية ، كما لان هذه القيامة أثبتت لهم صدق رسالة المسيح وتبعيتهم له وهذا ما أفرغ من قلوبهم كل حزن وقلق وخوف و يأس ...
+ لا تصنع لنفسك مخرجا لكي تخلص وتفرح ، بل أطلب من الرب أن يملأك من روح قيامته المقدسة فتحظى بخلاصا حقيقيا وفرحا يبقى ويدوم ...
+ إلى الذين لم يختبروا بعد فرح القيامة أقول : لا يمكنكم أن تعيشوا فى سلام وانتم فى خطاياكم ، سوف لا تسكن فيكم روح قيامة المسيح و انتم رافضون للحق والنور ومعرفة المسيح ، لن تري حياتكم خلاصا من الموت و الدينونة والهلاك مالم تؤمنوا بقيامة المسيح وتسجدون لصليبه الذى هو سر فرح البشرية وقيامتها ، سوف تحرمون من الطمأنينة والسلام الحقيقي طالما ارتضيتم بالعيش فى ظل طاعة الجسد وأفكاره ، وأيضا سوف تقدرون أن تعيشوا مجد ملكوت المسيح على الأرض إن قبلتم خطة الروح من أجل انتقالكم إلى الحياة فى ظل غنى فرح قيامة المسيح ...

صديقي ، ربما لم تختبر بعد فرح قيامة المسيح لذا فمن الطبيعي أن تجد فى حياتك بالوعة للحزن وأخرى للفشل وثالثة لليأس ورابعة للخوف وخامسة للحيرة ، بل عددا لا ينتهي من البالوعات التى تدعو لكراهية الحياة والإحجام عن التواصل فيها ، اما فرح قيامة الرب فيحمل لروح الإنسان كل سلام وبركة وتجديد ، هل تسألنى كيف أنال من هذا الفرح ؟ سوف أقول لك بمغادرة مكان الخطية الآن . لك القرار والمصير

كنوز قيامة المسيح المقدسة

3– الاشتياق لملكوت الله !!!
و لكننا بحسب وعده ننتظر سماوات جديدة و ارضا جديدة يسكن فيها البر
(2بط 3 : 13)
قيامة المسيح أشعلت فى القلوب مزيدا من الاشتياق للملكوت السماوي والتمتع بخيرات وأمجاد هذا الملكوت .. ولا عجب فى ذلك إذ ان نصرة القيامة أزالت الخوف من الموت والحاجز الذى كان يمنع ويحول تماما دون التفكير فى هذا الملكوت ..
كما انه إن كان الألم يدفع الإنسان للبحث عن حياة أفضل تملأها السعادة والراحة والفرح ، فكان لابد أن تدفع القيامة كل إنسان للتفكير والاشتياق لملكوت الله ، إذ أن ما تحمله هذه القيامة فى طياتها من أمجاد وأفراح ما هو الإ بصيص من مجد هذا الملكوت المبارك ..
ولاحظ معى صديقي ما يلى :
+ قيامة المسيح فتحت لنا الملكوت، فلا خوف بعد من الموت ، إذ هو المعبر إلى هذا الملكوت والتمتع به ..
+ ملكوت الله يغتصب والقائمون مع المسيح والقائمون مع المسيح يدخلونه ..
+ ملكوت الله هو نصيب القائمين مع المسيح ، ومن لم يتمتع بقيامة المسيح على الأرض لا يمكن أن يمتلأ شوقا لملكوت الله الآتى ، ومن ثم لا يقدر أن يرث هذا الملكوت ..
+ الإخلاص للإنجيل هو علامة القيامة الأولى ، والقيامة الأولى تهب لنا الحياة فى ظل الاستعداد ، والاستعداد هو دليل التطلع والاشتياق لملكوت الله ، والاشتياق لملكوت الله هو بداية الطريق للدخول إليه ، ومن ثم فالإخلاص للإنجيل هو شرط دخول الملكوت والتمتع بأمجاد المشاركة الدائمة فى أفراح القيامة الثانية ..
+ لا يستطيع أحد أن يتمتع بروح الاشتياق لملكوت الله وهو مازال تحت نير الشهوة وفى ظل عبودية الجسد، لذا فما أحوج الراغبين فى ملكوت الله للحياة حسب الروح ، لأن هذا ما يهب للنفس التمتع بفرح قيامة المسيح وهذا ما يجعلها فى اشتياق دائم لملكوت السموات ..
+ حمل الصليب بفرح يولد فى الداخل الفرح بقيامة المسيح كل حين ، وهذا الفرح يجعلنا مشتاقين لملكوت الله أكثر فأكثر ، ومن هنا نعرف أن حمل الصليب بفرح يهب لنا الاشتياق لملكوت الله ، ومن ثم اقتنائه ..
+ ملكوت الله حسب تصريح الإنجيل ، طاهر ومقدس ومبارك ، لا يدخله شىء دنس أو نجس ، ومن ثم فلا يدخله الذين لم يتمتعوا بروح القيامة الأولى على الأرض ، بل سيسود على هؤلاء الموت الثاني ، الذى هو العذاب الأبدي ..
+ ما كان للإنسان رجاء فى ملكوت الله لولا قيامة المسيح ، إذ بالقيامة الرجاء واليقين واستحقاق ميراث الملكوت ..
+ القيامة فتحت الأذهان لفهم الملكوت و للتأمل فى عظمته ، وهذا ما زاد من اشتياق الإنسان إليه..
+ فرحنا بقيامة المسيح هو عربون لأفراح لا تنتهي فى السماء ، وتجاهلنا لهذه القيامة المباركة هو بداية الابتعاد عن ملكوت الله ..
+ الموت بعيدا عن قيامة المسيح هلاك و دمار أما بعد قيامة المسيح فهو طريق مبارك ومحبوب لكل الذين قاموا مع المسيح ويشتاقون لملكوت الله المبارك ..
+ لا غرابة فى أن تهب القيامة سلاما واشتياقا لملكوت الله ، لأنها دعوة لهذا الملكوت تحمل فى طياتها ما يدعو لترك النفس ما يجعلها فى انشغال عن ميراثها الأبدي والمبارك ..
+ سعيدة هى النفس التى قامت مع المسيح لأن لها ملكوت السموات ، والويل لتلك التى لم تجاهد من أجل أن تنال من بركة هذه القيامة لأن لا نصيب لها فى ملكوت السموات ..
+ من ذا الذى يرفض أن يتمتع بملكوت الله وما سوف تتبارك به حياته فى هذا الملكوت من راحة وأمجاد وسعادة وتمتع بجسد القيامة الجديد.. الخ ، إن كل هذه الامور أعطت لنا ان نفرح بقيامة المسيح وننتظر ملكوته الأتى بكل شوق ولهفة وصبر ...

صديقي ، ما أروع حياة الذين جاهدوا بالحقيقة من اجل ان يصير لهم نصيبا فى قيامة المسيح ، وكل من يجاهد فى ان يكون له هذا النصيب يحظى به ، كما أن به يزيد اشتياق الإنسان لملكوت الله والوجود الدائم فى حضرته إلى الأبد . لك القرار والمصير

كنوز قيامة المسيح المقدسة

4 – استحقاق مشاركة المسيح فى المجد العتيد أن يستعلن فى الزمن الأخير !!


كنوز قيامة المسيح المقدسة


" لأننا قد صرنا شركاء المسيح ... "
(عب 3 : 14)

من أعظم بركات قيامة المسيح التى وهبت للبشرية مكنة المشاركة الدائمة فى أمجاد المسيح ، فكما اشترك الإنسان فى موته ، بحمل الصليب وممارسة أعمال الإماتة اليومية ، هكذا يجب أن يشاركه فى أمجاده العظيمة والدائمة والتى لا ينطق بها ..
ولكن لا استطيع أن أتكلم عن هذه الأمجاد ، إذ تعجز كل الألسنة والعبارات عن وصف هذه الأمجاد ، حقا لم يسبق لنا معاينتها ، ولكن لا أظن أن بمقدور الذين سبق لهم معاينتها أن يخبروا عنها ولو بالقليل ، إذ هى فوق كل عقل وفهم وإدراك ..
ولاحظ معى صديقي ما يلى :

+ الشركة فى أمجاد المسيح ليس أمر معلق حدوثه على مجىء يوم الرب العظيم ، ولكن محبة الله تجعله يهب الإنسان رؤية هذه الأمجاد ، بل العيش فى ظلها أبان وجوده على الأرض ، حسب الروح ..
+ قيامة المسيح أعطت الرجاء للجنس البشرى أن يؤهل وبقوة لأن يرث مع المسيح فى انتصاراته و أمجاده ، لأن قيامة المسيح هى قيامة البشرية كلها ، كما أن كل ما للمسيح فهو للإنسان ..
+ الشركة فى أمجاد المسيح ليست فقط من نصيب الذين عاشوا فى ظل طاعة الحق كل حين ، بل ولأولئك الذين سقطوا بالخطايا وابتعدوا عن النور ورجعوا ثانية بكل قلوبهم إلى النور والحق ، وهذا ليس بالأمر العجيب بل حسب منطق الله ومحبته للإنسان ، كل إنسان ..
+ الشركة فى أمجاد المسيح تؤهلنا لها موت المسيح وقيامته ، وموت المسيح يستلزم منك الموت من أجله ، كما ان نوالك من بركات قيامته تستلزم قيامك من قبر الخطايا والشهوات ونهوضك من الكسل والتراخى واللامبالاة ، ومتى فعلنا ذلك سنكون أهلا لشركة أمجاده الآتية " من يغلب فسأعطيه ان يجلس معي في عرشي كما غلبت أنا أيضا و جلست مع ابي في عرشه " (رؤ 3 : 21) ..
+ إن وعود السيد التى قال فيها : «في بيت أبي منازل كثيرة... أنا أمضي لأُعدَّ لكم مكاناً، وإن مضيتُ وأعددتُ لكم مكاناً آتي أيضاً وآخذكم إليَّ، حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضاً».
(يو 14: 2و3)
هى وعد بشركة المؤمنين فى أمجاده ، و هى وعود إلهية ومباركة للمؤمنين ، لا يمكن ان يرجع الرب فيها ولا يمكن أن تتغير ، كما أنها وعود لا يستحقها من ينكر المسيح والإيمان ويؤثر غنى العالم وأمجاده ..
+ الشركة فى أمجاد المسيح من نصيب القائمين مع المسيح ، أى الذين تحرروا من موت الخطية ، بالتوبة والدموع ، ورفضوا البقاء فى ظل عبودية الجسد والخضوع لأفكاره ...
+ الشركة فى أمجاد المسيح من نصيب الذين ارتضوا بصليب المسيح وآلامه ، ولم يهربوا من الضيقة أو تذمروا فى الألم ، بكل فرح وحب وشكر ورضا قدموا حياتهم قربان محبة على مذبح الحب الإلهي " كما اشتركتم في الام المسيح افرحوا لكي تفرحوا في استعلان مجده أيضا مبتهجين " (1بط 4 : 13)
+ شركة البشرية فى أمجاد المسيح هى مسرة قلبه وشهوته التى كانت نيرانها تظهر فى أعمال محبته ورحمته ومواعيده ، كما أظهرتها أيضا صلاته الشفاعية حينما قال " أيها الاب اريد ان هؤلاء الذين أعطيتني يكونون معي حيث اكون انا لينظروا مجدي الذي أعطيتني لأنك أحببتني قبل إنشاء العالم (يو 17 : 24) ..
+ مرور جمل من ثقب ابره أيسر من أن ينال الرافض للصليب بركة مشاركة المسيح فى أمجاده ...
+ كان لابد ان يحظى المسيح بأمجاد لا ينطق بها بعد قيامته لان هذا ما يتماشى مع العقل الذى يقضى بان المجد يعقب التعب والنصرة بعد الجهاد والإكليل والفرح لمن صارع ضد الباطل والخطأ والفساد ...
+ حرية الروح التى ينالها القائم مع المسيح هى ثمرة الجهاد الحسن وحمل الصليب والتعب من أجل الرب ، كما أنها عربون المشاركة فى أمجاد المسيح الدائمة ...
+ شركة أمجاد المسيح وإن كانت دعوة من الله و بركة من بركات قيامة المسيح ، إلا انها تحتاج من الإنسان مزيدا من الصبر والجهاد والسهر والتدقيق «لذلك بالأكثر اجتهدوا أيها الإخوة أن تجعلوا دعوتكم واختياركم ثابتَيْن. لأنكم إذا فعلتم ذلك، لن تزلُّوا أبداً. لأنه هكذا يُقدَّم لكم بسعة دخول إلى ملكوت ربنا ومخلِّصنا يسوع المسيح الأبدي.» (2بط 1: 10و11)
+ كل من مات بخطية أدم استحق اللعنة ، وكل من قام مع المسيح سينال الطوبي والبركة والمجد والشركة فى ميراث المسيح إلى الأبد ..

صديقي ، لا يمكننا أن نرفض أمجاد العالم مالم نتطلع إلى ما هو أسمى وأثمن منها ، كما لا يمكننا أن نتذوق أمجاد المسيح الآتية ما لم نختبر قوة قيامته على الأرض ... لذا فالأمر يحتاج منك أن تقوم الآن من موت الخطية و قبر الشهوات ، ومتى تباركت حياتك بهذه القيامة المباركة سوف تكون أهلا لشركة أمجاد المسيح ، وما لا فلا . لك القرار والمصير
اذكرونى فى صلواتكم
كنوز قيامة المسيح المقدسة




كنوز قيامة المسيح المقدسة

كنوز قيامة المسيح المقدسة
لاتقرأ وتذهب بل سجل بالمنتدى لتكون عضوا مشاركا معنـــــــا




lk ;k,. rdhlm hglsdp hglr]sm

التوقيع:
To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
WIDTH=400 HEIGHT=350 quality="high" loop="false" menu="false" TYPE="application/x-shockwave-flash" wmode="transparent" AllowAccess="never" no="true">
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نعيش قيامة الرب يسوع في حياتنا؟ بنت الست العدرا منتدى المرشد الروحى 0 04-27-2011 12:47 AM
قيامة المسيح من بين الأموات sasso منتدى العهد الجديد 4 06-17-2010 11:33 PM
رحلة الخماسين المقدسة jesus's girl منتدى المواضيع الهامة 4 04-11-2010 09:52 PM
رحلة الخماسين المقدسة .. الأسبوع الاول حبيب البابا منتدى ايماننا المقدس 5 04-23-2009 01:33 PM
صور قيامة السيد المسيح المصرى الأصيل صور السيد المسيح 7 04-21-2009 12:39 AM


الساعة الآن 08:29 PM


† هدف خدمتنا: "‎ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب‎" مزمور 34 : 8 †
† مبدأ خدمتنا: "ملعون من يعمل عمل الرب برخاء‎" ارميا 48 : 10 †
† شعار خدمتنا: "ليس لنا يا رب ليس لنا لكن لاسمك أعط مجدا‎" مزمور 115 : 1 †


F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

منتديات

هذا الموقع يستخدم منتجات MARCO1