Deprecated: The behavior of unparenthesized expressions containing both '.' and '+'/'-' will change in PHP 8: '+'/'-' will take a higher precedence in /home/avatakla/public_html/vb/includes/class_core.php on line 3502

PHP Warning: Use of undefined constant guest - assumed 'guest' (this will throw an Error in a future version of PHP) in ..../global.php(833) : eval()'d code on line 43

PHP Warning: Use of undefined constant privacyurl - assumed 'privacyurl' (this will throw an Error in a future version of PHP) in ..../global.php(834) : eval()'d code on line 53

PHP Warning: Use of undefined constant tosurl - assumed 'tosurl' (this will throw an Error in a future version of PHP) in ..../global.php(834) : eval()'d code on line 54
كيف تبدأ يومك؟ - منتديات الانبا تكلا هيمانوت
منتديات الانبا تكلا هيمانوت
 
jquery Ads




العودة   منتديات الانبا تكلا هيمانوت > المنتدى المسيحى > منتدى المرشد الروحى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2010, 04:12 PM
الصورة الرمزية sasso
sasso غير متواجد حالياً
مراقب و مشرفة قسم التأملات
 


avatakla كيف تبدأ يومك؟

كيف تبدأ يومك؟


يتألف اليوم الواحد من ستة وتسعين ربع ساعة. والإنسان الذي لا يكرّس ربع ساعة في كل صباح للقاء الله لتغذية نفسه من كلمته المُحيية، يجب أن يعترف لنفسه بأنَّه لا يعطي الله من حياته جزءاً واحداً من أصل ستة وتسعين!
أيّها القارئ الكريم، هل تسعى في كل صباح لنيل نظرة أبيك السماوي، وبالتالي لتلقّي ابتسامته، أعني بركته؟ هل مارست هذا التوقف المبارك أمام القدوس، قبل انكبابك على العمل اليومي؟ هل تتمثل برجل الله موسى في الصعود إلى الجبل ليتراءى قدام الله؟ هذا الصعود عادة مقدسة. إنَّه فعل إيمان، إذا تكرر يصبح رغبة عزيزة لديك. في الواقع إنَّ ما يمكّن حياتنا الروحية ويجعلها تستمر، هو قبل كل شيء خلوتنا مع الله.
هل تريد الغوص في كنوز الكتاب المقدس لتُخرج منها لآلئ الحكمة والمعرفة الصحيحة؟ إنَّ إله الطبيعة والضمير لا يكفي لسد إعواز الإنسان. إله الكتاب المقدس وحده يستطيع أن يملأ كل هذه الاحتياجات. فٱسعَ إليه في كلمته المقدسة. قال إرميا النبي مخاطباً الله: "وُجِدَ كلامك فأكلتُه فكان كلامك لي للفرح ولبهجة قلبي" ﴿إرميا 15: 16﴾. فإن كنت تقتدي بهذا النبي الكريم، فإنَّ الوقت الذي تصرفه في التأمل والصلاة لن يقتصر على بضع دقائق.
إنَّ صرف ربع ساعة يومياً مع الله في التأمل في كلمته التي هي روح وحياة هو مصدر قوة للانتصار على الخطية. إنَّه يعينك على حفظ نفسك تحت نظر الله كل يوم وكل اليوم. ويضفي على أيامك تجدُّداً وجمالاً مما يطبع شخصيتك وأعمالك بطابع مقدس لا يُمحى. اصمت قدام الله، ففي الصمت يبيّن لنا الله حالة قلوبنا، وفي الصمت أيضاً يكلمنا ويكشف لنا أفكاره وأسرار قوته العاملة لتحريرنا من ربقة الخطية.
إنَّ أفضل ما في الحياة وأكثرها نفعاً هي التوقفات لالتماس الله حيث يجب أن نجلس وننصت لكي نسمع صوته. إنَّ الشباب المرتاب الجريح الذابل، هو الشباب الذي لا يعرف الصمت أمام الله. هذا الشباب في حاجة قصوى إلى التعامل مع الله بقبول "نعمته المخلّصة لجميع الناس، معلمة إيّانا أن نُنكر الفجور والشهوات العالميّة ونعيش بالتعقل والبر والتقوى في العالم الحاضر" ﴿تيطس 2: 11﴾.
المعروف بالاختبار أنَّ الأشخاص الذين كان لهم نشاط مثمر على الصعيد الروحي، هم الذين طلبوا الله في المخدع السري، وهذا مما يؤكد أنَّ حياتنا الروحية تُقاس حسابياً بالأهمية التي نضعها على المقابلة مع الله وجهاً لوجه، وعلى التعمُّق في كلمته المقدسة. فالإنسان المخلص في هذه الممارسة المقدسة، يبارك الله نشاطه ويجعله مثمراً. وبالتالي يحبب إليه هذه اللقاءات الصباحية.
في أثناء التراجع الرهيب من روسيا، كان الإمبراطور نابليون بونابرت ينهض في غسق الليل ويتجوَّل في المعسكر، حيث كان جيشه ينام، أو تموت وحداته تحت أكفان من الثلج. وذات ليلة لمح ضوءًا من خلال الضباب المثلج، فأرسل أحد ضباطه إلى حيث لاح الضوء للتحقيق. ولما عاد الضابط قال للإمبراطور: "مولاي إنَّ النور ينبعث من خيمة العقيد دارووت وهو يصلي". ونجم عن ذلك أنَّه في صباح اليوم التالي من شهر كانون الأول عام 1814 عُيِّن العقيد دارووت مرافقاً للإمبراطور.
وقيل إنَّ الجنرال غوردون كان يرفع علماً صغيراً أبيض عند مدخل خيمته لكي لا يدخلها أحد خلال الوقت الذي يصرفه في الصلاة ودرس كلمة الله. وماذا أقول عن فرنسوا كوالاّر بطل الإرسالية الإفريقية، الذي نال سرّ القوة بتسليم نفسه كليّاً لله في صباح كل يوم. كل هذه النخبة من رجال الله وأمثالهم، نالوا القوة بانكبابهم على الكتاب المقدس والصلاة منذ الصباح الباكر مقتفين خطوات سيِّدهم يسوع المسيح، كما يخبرنا مرقس الإنجيلي: "في الصُّبح باكراً جداً قام وخرج ﴿يسوع﴾ إلى موضعٍ خلاءٍ، وكان يُصلِّي هناك" ﴿الإنجيل بحسب مرقس 1: 35﴾.
في الواقع إنَّه لخليق بكل مؤمن أن يفتتح يومه بالمثول أمام الله، أي قبل أن يتناول الوجبة الأولى من الطعام اللازم لتجديد قواه الجسدية أن يأخذ قسطه من الخبز الروحي فيشبع من رحمة الله ﴿مزمور 90: 14﴾.
أيُّها القارئ الكريم، هل أنت راغب في الانتصار على الخطية؟ وهل تريد التغلُّب على عالم الشر، والتصدِّي لانجذاباته الجامحة، التي تعترض رغبتك في الحصول على خلاص الله؟ وهل تريد التخلُّص من النزوات المنحرفة، التي تصنع الشقاوة لك وللمحيطين بك؟
إن كانت هذه رغباتك، فاستعد لقبول ما يستطيع يسوع المسيح وحده منحه إيّاك. اسكب قلبك قدامه ﴿مزمور 62: 8﴾ لكي يطهّره من كل خطية ﴿رسالة يوحنا الأولى 1: 7﴾ ولتأتِ صلاتك قدَّامه ﴿مزمور 88: 2﴾ لكي يعطيك سؤل قلبك.
هناك في الصمت عند قدميه، يمكنك أن تلتقط المنَّ السماوي كل يوم، وهنا سيعلن لك سر بواعث حياته في المحبة، فتعيش في ما بعد لا لأجلك فقط، بل لأجل الآخرين أيضاً. هنا في مشغل المحبة السري، سيعمل الله فيك تبريراً وتقديساً إلى أن يزول آخر تباين بين صورتك وصورة ابنه يسوع المسيح. حينئذٍ يكون لك القلب الممكّن الذي كان للأنبياء القدامى. القلب الذي به يمكنك أن تجابه القوات المعادية والانتصار عليها.
وإذا افتكرت أنَّ هذه الإمتيازات أعظم وأسمى من أن تدركها ذاتك الضعيفة، وأنّك لا تستطيع الحصول على اختبارات كهذه، فاذكر شعب العهد القديم، الذين استصغروا قدرة الله بقولهم: "هل يقدر الله أن يرتّب مائدةً في البرية؟" ﴿مزمور 78: 19﴾. وهذه صرخة مضادة للوعد الإلهي القائل: "والقادر فوق كل شيء، أكثر جداً مما نطلب أو نفتكر بحسب القوة التي تعمل فينا" ﴿أفسس 3: 20﴾.
اذكر أنَّ يسوع قد غلب العدوّ لك ولي وأنَّه يستطيع أن يغلب فيك وفيّ، يوماً بعد يوم.
كتب الواعظ الكبير الدكتور تورّي عن أولئك، الذين يعرفون كيف يجلسون عند قدمي الرب، فقال: "إنّ فرحهم في الرب يلمع في عيونهم ويتفجر من شفاههم. إنَّهم لا يستطيعون منع فرحهم من الجريان. إنَّه يسيل من أصابعهم، حين يشد أحد على يدهم. إنَّ الاتصال بهم يكشف عن قلوب مفعمة بالغبطة".
هذا الفرح المجيد يمكن أن يكون لك، إن كنت في كل صباح تتيح لمغناطيسية حياة يسوع المُقام أن تجذبك. حينئذٍ يخرج من حنجرتك هتاف عروس النشيد القائل: "اجذبني وراءك فنجري" ﴿نشيد الأنشاد 1: 4﴾.
التوقيع:

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2010, 06:07 PM   رقم المشاركة : [2]
مراقب عام و مشرفة منتدى الشباب والشبات
الصورة الرمزية jesus's girl
 
افتراضي

إن كنت في كل صباح تتيح لمغناطيسية حياة يسوع المُقام أن تجذبك. حينئذٍ يخرج من حنجرتك هتاف عروس النشيد القائل: "اجذبني وراءك فنجري" ﴿نشيد الأنشاد 1: 4﴾.
موضوع رااااائع يا ساسو ربنا يعوض تعب محبتك


التوقيع:





jesus's girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2010, 01:43 AM   رقم المشاركة : [3]
مشرفة قسم المرشد الروحى

الصورة الرمزية fofa
 
افتراضي

ربى والهى ......بعدت عنك كثيرا وحولت وجهى عنك وتركتك ياربى ....مع انى اثق اننى بدونك لاشىءورغم ذلك بعدت ولا اعرف حتى كيف ابدأ كل ايامى هذة بدونك ....حتى لم اقل لك شكرا ياربى لانك حفظتنى ليلا ...حفظت كل نفس خارج منى وداخل لى....جملت لى احلامى ..حفظتنى من حروب ابليس ورغم ذلك لم اقل حتى كلمة شكر كل صباح ....سامحنى ياسيدى .موضوع مهم جدددددددددددددددا ميرسى


التوقيع:
ان سرت فى وادى ظل الموت فلا أخاف شرا لأنك انت معى
fofa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2010, 09:52 AM   رقم المشاركة : [4]

 
avatakla

إنَّ أفضل ما في الحياة وأكثرها نفعاً هي التوقفات لالتماس الله حيث يجب أن نجلس وننصت لكي نسمع صوته. إنَّ الشباب المرتاب الجريح الذابل، هو الشباب الذي لا يعرف الصمت أمام الله. هذا الشباب في حاجة قصوى إلى التعامل مع الله بقبول "نعمته المخلّصة لجميع الناس

ماأجمل أن ننصت لنسمع صوت اللة


ميرسى Sasso على الموضوع الجميل

ربنا يباركك


التوقيع:


عن أحكامك لم أمل ، لأنك أنت علمتنى

مارى جرجس صاير عبد الملك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2010, 03:55 PM   رقم المشاركة : [5]
مراقب و مشرفة قسم التأملات
الصورة الرمزية sasso
 
افتراضي

مرسى يا مارى لمرورك الجميل ربنا يباركك


التوقيع:

sasso غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2010, 07:36 PM   رقم المشاركة : [6]
امين الخدمة

 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sasso مشاهدة المشاركة
كيف تبدأ يومك؟
إنَّ صرف ربع ساعة يومياً مع الله في التأمل في كلمته التي هي روح وحياة هو مصدر قوة للانتصار على الخطية. إنَّه يعينك على حفظ نفسك تحت نظر الله كل يوم وكل اليوم. ويضفي على أيامك تجدُّداً وجمالاً مما يطبع شخصيتك وأعمالك بطابع مقدس لا يُمحى. اصمت قدام الله، ففي الصمت يبيّن لنا الله حالة قلوبنا، وفي الصمت أيضاً يكلمنا ويكشف لنا أفكاره وأسرار قوته العاملة لتحريرنا من ربقة الخطية.
شكرا ياساسو يا عسولة على الموضوع الرائع جدا ربنا يبارك فى خدمتك ويعوضك


التوقيع:





المصرى الأصيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2010, 09:53 PM   رقم المشاركة : [7]
مراقب و مشرفة قسم التأملات
الصورة الرمزية sasso
 
افتراضي

مرسى يا مسيتر على الرد الجميل ربنا يباركك


التوقيع:

sasso غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تبدأ الراديو الخاص بك: michaelzaky منتدى تصميمات المنتديات 0 07-01-2012 08:53 PM
الكنائس تبدأ التوعية السياسية لمواجهة التيارات المتطرفة Misho Fayez منتدى اخبارالعالم المسيحى 0 06-12-2011 11:58 AM
كيف اتوب marcoo maher منتدى المرشد الروحى 6 12-17-2010 06:34 AM
تبدأ الآن وقفة "جند الإسلام" الرابعة عشر من الإسكندرية .. jesus's girl منتدى اخبارالعالم المسيحى 2 11-06-2010 06:13 AM
كيف.........؟؟؟؟؟؟؟؟؟ dede love jesus المواضيع العامة 1 09-23-2009 05:03 PM


الساعة الآن 09:43 AM


† هدف خدمتنا: "‎ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب‎" مزمور 34 : 8 †
† مبدأ خدمتنا: "ملعون من يعمل عمل الرب برخاء‎" ارميا 48 : 10 †
† شعار خدمتنا: "ليس لنا يا رب ليس لنا لكن لاسمك أعط مجدا‎" مزمور 115 : 1 †